تاريخ الجاهليه الديني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تاريخ الجاهليه الديني

مُساهمة من طرف shereen في الجمعة فبراير 05, 2010 5:27 pm

اريخ الجاهلية الديني

أثبتت الدلالات في بلاد العرب وجود ديانات سماويه كالمسيحية واليهودية وغير السماوية كالمجوسية والصابئة والوثنية التي كانت الغالبة في شبه جزيرة العرب فمنها:
1_الديانات الوثنية:
ارتبطت الوثنية عند البدوي الضارب في فيافي جزيرة العرب حيث مثلت أول أشكال المعتقدات السامية وأبسطها وأكثرها سذاجة ولكنها عند عرب الجنوب بما فيها من المظاهر الفلكية والهياكل المزخرفة وديانه البدوي مبنية على وجود روح في الأشياء المادية ‘مما يرى الإنسان حوله من أشجار ورمال وأحجار ‘ أو مظاهر الطبيعة كالرياح والأمطار وبالتدرج أصبحت القوى الطبيعية آلهة كما مثلت لهم القوى السفلية الجن والشياطين ‘ كما قدس العرب الحجارة وكانوا يضعون ما يعجبهم منها ويطوفون حولها كما اشتهر عندهم من الحجارة الصفا والمروة ووجد نوعين من الحجارة المؤهوله هما :

أ_النوع الأول: الحجارة المحمولة أو المنقولة.

ب_ النوع الثاني: الحجارة الثابتة محلها كمعبد مكة.
_ كان يمكن للشخص الجمع بين لقب كاهن وسيد فالكاهن يرأس الجيش المحارب فيقود الغزوة إلى حيث شاء.
كما جرت العادة على أن تزور القبيلة المرتحلة المقام مرتين في العام أيام الأعياد كما قدموا القرابين في تللك الأعياد وعرفت بإسم "العتائر"

من الديانات الوثنية :
أ_ الأصنام:

كان لكل قبيلة من قبائل العرب إله خاص تتعبد له ومن هنا كثرت الأصنام حتى قيل إن عددها 360 صنما على ما رواه ابن هشام وكانت تعترف بإنتشار كبير ‘ كما اختلف المؤرخون في أصل عباده الأصنام فمنهم من زعم أنها محليه ومنهم من قال أنها مجلوبة من الخارج فمن قال أنها محليه أرجعها لقوم نوح عليه السلام حيث كانوا ينحتون تماثيل لمن توفى منهم يسمونه بإسم المتوفى ثم أوحى لهم الشيطان بعد ذلك فعبدوها .
_كما قالوا أنهم لم يتميزوا في فن النحت ولكن كان "هبل" أول صنم يأتيهم من الخارج وجاء به عمرو ابن لحى وجعل الناس يعبدونه حيث يسقى لهم المطر وينصرهم على عدوهم

ونستعرض بعض آلهتهم:

"هبل" : كان من أعظم أصنامهم نصبه عمرو بن لحى على البئر الذي حفره إبراهيم عليه السلام في بطن الكعبة وأمر الناس بعبادته فكان الرجل إذا عاد من السفر مر عليه قبل مروره ببيته وحلق رأسه عنده وكان لديه حاجب ‘ كما ارجعوا اسمه لعده أشياء منها الهابل وهو كثير الشحم واللحم ومنهم من قال أصله هبعل فالهاء عندهم كالتعريف أل وجاءت بعل بمعنى السيد كما عرفت عند إسرائيل "بل" بإلغاء العين وكان هبل من عقيق احمر على شكل إنسان مكسور اليد اليمنى فجعلوا له يدا من ذهب كما عرفت "العزى" بأنها كانت على شكل امرأة.
" اللات والعزى": اتخذ العرب من الطائف معبود اللات وهى احدث من مناه وكانت صخره مربعه بيضاء ‘واختلف العلماء في تسميتها بهذا الاسم فيقول ياقوت انه إن رجلا من ثقيف ويقول محمد عبد المعيد خان أنها كلمه قديمه وردت في الأدب البابلي الذي يرجع عصره إلى ثلاثة آلاف سنه تقريبا ‘ أما العزى فكانت من أعظم أصنام قريش حتى أنهم كانوا يزورونها ويهدونها ويتقربون لها بالذبح وكان لها منحر ينحرون به الذبائح اسمه الغبغب واختلف العلماء عليها فقالوا أنها كانت شجرات سمرات في وادي نخله وعرفوها بأن العزى تعنى العزيزة .ومثلت عندهم فصل الشتاء بينما مثلت اللات فصل الصيف.

ب_ عباده الحيوانات
كما انتشرت في الجاهلية عباده الأحجار والبيوت والأصنام كذلك انتشرت عباده الحيوانات ونذكر منها:
1_ النسر وكان على صوره نسر ويذكر إن عبادته دخلت جزيرة العرب من مصر وان عبادته كانت مرتبطة بالكواكب القريبة من المجرة
2_ يغوث وكان على هيئه أسد
3_ يعوق وكان على هيئه فرس

ج_عباده الأشجار: أكثر ما عبدوه هي شجره "ذات أنواط" والعربي القديم كان يعبد الأشجار ويرى فيها روح الشر مثل شجره "الحماصه" وهى أحب شجره إلى "الحيات".
2_ الديانات المسيحية :
كانت المسيحية لابد أن تنتشر في بلاد العرب حيث جذبت العديد من القبائل العربية إلى النصرانية وذلك لانها تحيط بهذه البلاد من الشمال حيث توجد الروم ومن الجنوب حيث توجدالاحباش وذكر في ذللك قصه "فيمون" الذي حثهم على ترك عباده الأوثان والأشجار التي يعبدونها وان الله قادر على إهلاكها ولما دعا الله جفت هذه الشجرة ودخلوا جميعا الديانة المسيحية
3_الديانات اليهودية:
بلغت اليهودية أقصى الجزيرة العربية مجتازة أواسطها ولكن في نفوذ قليل وتأثير اقل كما لم يبلغ على عاتق اليهود نشر ديانتهم كما فعلوا في المسيحية وأول وجودها كان في اليمن كما هاجرت جموع كبيره من اليهود إلى الارجاءالعربيه وذلك بسبب:
أ_زيادة عدد اليهود حتى بلغوا أربعه ملايين.
ب_اضطهاد الرومان لليهود فهاجروا للجزيرة حيث يصعب اللحاق بهم بسبب الرمال .
ج_بعد حروب اليهود والرومان التي انتهت بخراب البلاد ودمار هيكل بيت المقدس وتشتت اليهود قصدت بعض الجموع بلاد العرب.
4_الصابئة والمجوسية والذندقه
(أ)الصابئة: ينسب الصابئة دينهم إلى سيدنا نوح والى إبراهيم الخليل وهم يقولون إن الثواب والعقاب إنما يلحق الأرواح وان النبي هو البريء من المذمومات وان العاصي يتطهر بعد ثلاثة آلاف عام وهم يعظمون الكواكب وينقسمون إلى ثلاث فرق :
_الأولى: ذهبت لان الكواكب واجبه الوجود لذاتها غير محتاجه إلى مخصص.
_ الثانية:ترى إن الكواكب ألهه ولكل منها عمل قائم به في هذا العالم يصدر عنه لا يقدر عليه احد.
_الثالثة:ترى إن لهذه الكواكب والأفلاك إلها مبدعا أعطاها قدره وإراده ذاتيه إلى هذا العالم وفوض إليها تدبيره .
(ب) المجوسية:
تدور عقائد المجوسية إلى قاعدتين :
_الأولى: بيان سبب امتزاج النور بالظلمة.
_الثانية: سبب خلاص النور من الظلمة.
كما اعتقدوا بوجود الهين احدهما نور وخير والأخر شر والخير أسموه "اهورا مزدا" والشر أسموه "اهرامان " أو "اهرمن".
(ج) الزندقة:
هؤلاء الزنادقة هم إتباع مزدك الذي دعا الناس إلى الزندقة وكانت الزندقة في العرب في قريش أخذوها من الحيرة ووجد منهم من اخذ بالمانويه وهم أصحاب مانى ‘ ولم يقدر لدين من هذه الأديان الفوز والغلبة في بلاد العرب لأنهم عمدوا إلى التخلص من الوثنية ووأد البنات وشرب الخمر ولعب الميسر ودعوا إلى دين توحيد جديد ونادوا بوجود إله واحد يحاسب الناس على أعمالهم من خير وشر........

shereen
Admin

عدد المساهمات : 16
نقاط : 64
تاريخ التسجيل : 05/02/2010
العمر : 25

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى